Odros EduNetwork - شبكة أدرس التعليميةدخول

منتدى دراسة و تبادل المنفعة بين التلاميذ، الأساتذة و الأولياء لكل المستويات الدراسية في الجزائر
Forum d’éducation et d’entraide entre élèves, profs et parents pour tous les niveaux scolaires en Algérie

أهلا بكم في منتديات أدرس
Bienvenue chez Odros.net


Flag Counter

شاطر

descriptiondefaultواجب منزلي - تعبير كتابي - وضعية إدماجية في اللغة العربية السنة الاولى ثانوي علوم - الوسائل المجدية لتحقيق المطالب و الآمال

more_horiz

الموضوع: الوسائل المجدية لتحقيق المطالب و الآمال


قال شاعر:
أعلل النفس بالآمال أرقبها *** ما أضيق العيش لولا فسحة الامل

قال أيضا:
و ما نيل المطالب بالتمني *** و لكن تؤخذ الدنيا غلابا

المطلوب:

أكتب موضوعا انشائيا تدعم فيه هذه الفكرة

عناصر الموضوع:

المقدمة:
- لكل حيّ هدف و أمل
- الحياة بدون أمل لا معنى لها
العرض:
- لا تحقق المطالب بالتمني
- عوامل تحقيق الهدف: التفاؤل - الاتقان، الارادة، التشجيع، الصبر، الحربية، الايمان بالهدف و تحديده، تحمل المسؤولية
- الاستعانة بنماذج لشخصيات بارزة كقدوة
الخاتمة










إعرض مشاركتك برد على الموضوع أو بتعليق على الفيسبوك :) 

بالتوفيق :)

descriptiondefaultالوسائل المجدية لتحقيق المطالب و الامال

more_horiz
مــا أجمله من قلبٍ ذاكَ الذي حطت به الطمــوحات و الــآمال رحـالهـا . ‘‘ و الــأمل .... هو فـنٌ لـا تجيده إلّــا القلوب الواثِــقة بالله تعــالى ’’ .. هِي العبارة لتي حفظتها عن ظهر قلب ، و مـازلت أرددهـا كلما ضعفت عزيمتي أو شعرتُ بالوهَـن يدبّ في إرادتي ، و ككُــل البشر .. لِي فــؤادٌ زُرع بــأحلام جميــلة ورديــة ، و كيَــانٌ لُـفّ بمطــالبَ استثنائيّـة ، و رُوحٌ تُمـسِي و تصـبح حـاملةً آمــالـاً و طمـوحاتٍ غير اعتيَـادِيّــــــة .
لقـد تعلمتُ الكثير من غـراهم بَــال حين قــال : « لـن أقول أني فشلتُ ألفَ مرة .. و لكنني اكتشـفتُ ألــف طريقةٍ تـؤدّي للفشل » ، فمن المستحيل أن تجــد شخـصاً بــلا هاتف ، و لكن هل يمـكنُ إيجــاد شخص يحصي جميـع محاولــات غراهمـ بــال غير النــاجحة لـاِختراع الهــاتف ؟؟ لَــقد واجه فشلــه بعزيمـة من حديد و صبر لــا نهايةَ له و لــا حدود ، فقــط لــأنّ خدمــة الــإنسـانية كانت غـايته .
فالــإرادةُ و الصبر من أقوى أســباب النجـاح ، و من ثَــمّ الـإصرار و الثقة بالنفس ... تتضــاربُ الـأفكار في رأسي حيــال سمـاع هذه الكلمــات ، تـذكّرني كثيراً بأقوال قرأتـُـها فعلقــتْ بمخيلــتِي ، كقول جــان سيمـار : « غَــالباً ما نحقق الــأمور التي نرغبُ فيهــا بشدة و نسعى إليهـا بإصرار ، هــذا مـا يسميه النــاس السطحيون .. الحَــــــــظ !» ، و قَــولِ آخــر : « مــا من شيءٍ على وجـه البسيــطة إلــا و يمكنــك أن تملكــه بمجرد أن تـؤمِن بحقِــيقة أنك تستـطِيعُ ذلك » .. فالــإنسان الطَّـمُوح بِــدون ثِقـة بالنفس كفــارسٍ بــدون ســلاح أو مُســافرٍ بــلا زاد . و مِمّــا لـا شكّ فيه هو أنّ المثــابرَة و الجد همــا سر نجاح السابقــين و ذوي الخبـرة و الممــيزين ، فلــو سـألتَ أصحـابَ التجارب نصِيــحَةً لكــان الــاِجتهـاد أوّل مـا يوصيكَ به . فَلكلّ إنســان هـدف و لكن قِــلةٌ هم الذين يصــلون إلى غــاياتهم ، و جمِــيع الناس يُجيــدُون – بامتِيــاز – تشــييدَ الــأحلام في مُخـلاتِهــمْ ، و لكن على قـدرِ أهل العزم تــأتي العزائم ، فليس كل حــالمٍ بمحققٍ لحلــمه لــأن الـأحــلام و الــأهداف لــا تُحقق لعـاجزٍ كســول .. إنّــما لمُجــدٍ مثـابر كمـا تقول الحكْــمة : « سَـأل المُمــكن المستحِــيل : أين تقِــيم ؟؟ فـأجــابه : في أحـــلام العـاجز !!» .
و مِن منظـارٍ آخر .. قــد يكون الــإنسـان مُسْتـعِداً تماماً و متحَمــساً لتحقيق غـايـاته ، غير أنّه يُصــدم بواقع المجتمع الذي يعيش فيــه ، فالحيــاة لم تضعْ حــداً لمطـالِبنـا و أهدافنـا .. طمـوحـاتنا و رغبــاتنـا ، و لكن البشَــر فعَلُـــــوا .. رَســمُوا خَــطاً أحْــمر أمــام كل طَـمُوحٍ حالم ، فبعضُـهم يتفنن في كبــت الــأفكار و دفْــن المواهــب و تكمِــيم الــأفواه ، و هــو مـا يثبــطُ عزيمـة الشخص و يحــبط معنويـاته و يجعـله ناقماً على المجتمع بمن فيــه .... و هُنا ينبغي مواجــهة هؤلــاء بالعمــل بالحكــمة التي تقــول : « إذا كنتَ ريـــحاً .. فقـد لــاقيْتَ إعْـصاراً » .
.. فَقَــطْ ،،،، احـــــلم ..بَعْــدَهــا ................................................ حَقّقْ أحْــلامكْ !!

descriptiondefaultرد: واجب منزلي - تعبير كتابي - وضعية إدماجية في اللغة العربية السنة الاولى ثانوي علوم - الوسائل المجدية لتحقيق المطالب و الآمال

more_horiz
شكرا
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى